Kurdofan Blog  (المـنبر)

Kurdofan Blog (المـنبر)

منبر مؤسسة كردفان للتنمية

نفرد هذه المساحة لتبادل الأفكار و الآراء التى تهدف إلى تنمية و تطوير الإنسان فى كل بقاع كردفان على وجه الخصوص والسودان عموماً. نرجو ونرحب بكافة أشكال المساهمات فى المواضيع السالفة الذكر وأى مواضيع أخرى تتماشى مع أهداف هذه المؤسسة الخيرية.

ماذا تعنى مسودة إتحاد البقارة لقضية غرب السودان

BlogPosted by KDF Thu, August 21, 2014 21:13:31
صدرت في صحيفة سودانايل مسودة إتحاد البقارة بغرب السودان (3/8/14) وتلاها توضيح وامتنان (18/8/14). ورد في التوضيح “لقد أبدى بعض المشاركون تحفظهم على التسمية أي (عبارة بقارة) وبما أننا في مرحلة التأسيس نود ان نطمئن الجميع بأن كل الأفكار قابلة للنقاش بما في ذلك تسمية الإتحاد أو (الجسم الجديد). فقط نريد إقتراحات محددة لنقوم بطرحها على الجميع من أجل مزيد من النقاش". كما تم في التوضيح تعديل لبعض الأهداف والمبادئ الرئيسية.

أثارت هذه المسودة كثير من الأسئلة وسط أهل كردفان ودارفور، وسوف أحاول ايجازها في التساؤلات والنقاط التالية. في البداية نحن نؤمن بحرية تكوين التنظيمات والاتحادات في كل قطاعات المجتمع السوداني ولكن لخصوصية الواقع الحالي في كردفان ودارفور فان التجربة الماثلة أمامنا من الحركات والاتحادات والقبائل وبطون القبائل وما تبعها من الحرب والدمار والتشريد وتمزيق النسيج الاجتماعي حتى اصبح الجار يقتل جاره فقط لانه ليس من قبيلته او "خشم بيته".

هل نحن في هذا المنعطف الخطير من واقعنا في حاجة لمزيد من التمزق ام في حاجة ماسة لرتق النسيج الاجتماعى؟ ان كلمة البقارة تعنى لأهل غرب السودان؛ المجموعات او القبائل العربية التي تمارس تربية الأبقار والرعى المتنقل ولا تشمل المجموعات او القبائل الى تمارس تربية الإبل او الضأن او الزراعة. ووفق هذا الفهم أثارت مسودة هذا الاتحاد الكثير من التساؤلات والذعر في بعض الأهداف الرئيسية نورد منها التالى على سبيل المثال.

"تفعيل آلية الفزع المشترك في كل الملمات و الحوادث التي تهدد الكيان بشكل أو آخر"
"تفعيل دور العقد (قادة الجيوش) لمواكبة تطورات ألأحداث الجارية بالسودان و إقليمي دارفور و كردفان بوجه خاص في ظل غياب هيبة الدولة و انفراط حبل الأمن". "الإنفتاح على أصحاب المهنة في دول الجوار و دول الساحل الإفريقي"

الأسئلة هنا ما هو العدو الذى تستخدم ضده اليات الفزع والجيوش؟ هل العدو أصحاب الإبل والضأن ام المزارعون على طول خطوط المرحال في جنوب وشمال كردفان ام خطوط المرحال حتى بحر العرب ام العدو هو حكومة الخرطوم؟ في الحقيقة هذا الهدف اثار في خاطرى ما عايشته في منتصف الثمانينات من تسليح قوات المراحيل في جنوب كردفان، حينما كنت أشارك في دراسة لتوطين الرعى المتنقل، وما تبع ذلك من قتل ودمار ونهب الأبقار من مواطني جنوب السودان وكيف حينها ملأت أسواق لقاوة وكادوقلى والدلنج ووصلت لأول مرة الى مشارف مدينة الأبيض.

هذا المقال لا يعنى بان الاتحاد سوف يكرر أخطاء الماضى، بل القائمون على امره حريصون على رتق النسيج الاجتماعى كما وضح في عدد من أهدافه. لكن ما يقلقنا، ان مثل هذه الاعمال تصب في اهداف نظام الإنقاذ الذى أجج النزاع والقتل بين القبائل في غرب السودان فقط، وليس بين قبائل الشمال او الشرق. وقد يتساءل المرء لماذا؟ لماذا؟ لماذا؟ ويأتى هذا الاتحاد في الزمن الخاطئ الذى أصبحت فيه قوات الجنجويد مع عناصر دول الساحل الافريقى قوة عسكرية للدولة و ليس هذا فحسب بل يضيف اتحاد البقارة بغرب السودان بعدا جديدا في تقسيم الناس على حسب الحرف والمهن سواء تربية الأبقار او الإبل او الزراعة.
د أحمد هاشم

  • Comments(0)//kurdofan.kordofan.co.uk/#post27

نعم لتصدير إناث الإبل والبقر والضأن والماعز

BlogPosted by KDF Sun, August 17, 2014 01:32:33

يحتل السودان المركز الثاني في أعداد الإبل (4.5 مليون رأس) عالميا بعد الصومال وتليه ‏أثيوبيا، النيجر، موريتانيا، تشاد، كينيا، مالي، باكستان والهند. تنتج إبل السودان 150 ألف طن من اللحوم و120 ألف طن من اللبن في العام، وتصدر الدولة حوالي 150 ‏ألف في رأس في العام إلى مصر وليبيا ودول الخليج. تضاعف استهلاك لحوم الإبل في السودان أربع مرات منذ منتصف التسعينات، أما ألبانها يتم استهلاكها محليا في البادية والأرياف ولا تدخل في صناعات الجبن. إن الإبل بطيئة النمو والإنتاج مقارنة بالبقر والضأن والماعز، إذ تبدأ الناقة الولادة فيما بين 5 إلى 7 سنوات وتلد مرة واحدة كل عام في أفضل الأحوال وتنتج 820 إلى 2400 لتر من اللبن على مدى 12 – 18 شهراً (فترة الرضاعة).

منذ مطلع العام تضاربت القرارات الحكومية بين وزارة التجارة ووزارة الثروة الحيوانية وبنك السودان بشأن تصدير إناث الماشية. الرافضون لتصدير الإناث يبررون ذلك إلى فقدان الأصول الوراثية للماشية السودانية. وفى هذا الإطار وعدت جمعية حماية المستهلك بعقد ورشة عمل بمشاركة الاختصاصيين والجهات ذات الصلة لمناقشة الآثار السلبية لهذه القرارات على أصول الماشية (شبكة الشروق). الأسئلة المحورية التي لم يتطرق لها أحد، على الرغم من كمية الحبر الذي سود أوراق الصحف الورقية والرقمية. ما هي الصفات الوراثية الهامة التي تملكها الماشية السودانية؟ وهل الإناث هن الناقل الرئيسي للصفات الوراثية في تربية الحيوان الحديثة؟

الثروة الزراعية التي انتظمت العالم الحديث في السبعينات قامت على نظرية أن رأس الماشية هو وحدة إنتاجية لتوفير اللحوم أو اللبن. ولذلك تم تصنيف القدرة الاقتصادية للماشية والدواجن على حسب مقدرتها لتحويل الأعلاف إلى إنتاج ذو قيمة اقتصادية عالية. على سبيل المثال، تحول الدجاجة 3 كيلوجرام من العلف إلى كيلوجرام واحد من اللحم في أربعين يوماً، بينما يحتاج الضأن إلى 5 كيلو والبقر إلى 7 كيلوجرام من العلف لإنتاج كيلوجراما واحدا من اللحوم. لا توجد إحصائيات دقيقة للإبل لأنها ليست ذات جدوى اقتصادية لإنتاج اللحوم أو اللبن مقارنة بالضأن والبقر والماعز والدواجن ولهذا اقتصرت تربيتها في الدول الفقيرة التي ما زالت تمارس الرعي المتنقل وتقطنها مجتمعات بدوية. يعتبر لحم الإبل أقل مذاقاً وقيمة غذائية من بقية اللحوم الحمراء والبيضاء، لذلك يضاف إليه شحم السنام ليكسبه مذاقاً في مطاعم الأسواق الشعبية. ويقتصر استهلاكه وسط المجموعات الأكثر فقراً في العالم، لذلك تضاعف استخدامه في السودان على مدى العقود الماضية تبعاً لزيادة معدلات الفقر وتردى مستوى المعيشة.

لقد اختفت تربية الإبل في غالبية دول شمال أفريقيا والجزيرة العربية مع تحسن ظروف الحياة وانحسار المجتمعات البدوية والتحول إلى الحضارة والمدنية. بل صارت الإبل في بعض دول الخليج العربي وسيلة للتسلية والترفيه كما هو الحال في سباق الهجن. دخلت الإبل أستراليا في مطلع القرن التاسع عشر للنقل والاستكشاف، لكن سرعان ما تخلى عنها أصحابها وتوحشت بعد اعتماد الضأن والبقر في الإنتاج الحيواني، وتوفرت وسائل النقل الحديث. أدى توحش الإبل إلى كوارث بيئية ومشاكل اقتصادية وسط المزارعين عندما وصل عددها مليون راس في عام 2009. قامت الحكومة الأسترالية بحملة ضخمة للتخلص من الإبل بضربها بعيارات نارية عن طريق المروحيات والحملات الأرضية إلى أن انخفض عددها إلى حوالي 160 ألف رأس بنهاية عام 2013. أثارت هذه الحملة موجة من السخط لأن لحوم هذه الإبل لم يتم استخدامها وتركت في العراء غذاء لابن آوى والصقور.

ذكرنا في مقالات سابقة* أن الماشية السودانية فقدت الصفات الوراثية لإنتاج اللحم واللبن نسبة لظروف تربية الحيوان البدائية والرعي المتنقل الذي يستهلك كل طاقة الحيوان في الترحال لآلاف الكيلومترات والبحث على الأعشاب والماء في فترة الجفاف التي تمتد إلى ثمانية أشهر في العام، بالإضافة لموجات الجفاف المتلاحقة وتقلص المراعي. ومن المؤكد أن الثروة الحيوانية السودانية لا تملك أي صفات وراثية تنافس بها السلالات الحديثة إنتاجا واقتصادا. ولهذه الأسباب لجأ المزارع الحديث المقتدر حول حزام العاصمة على اقتناء سلالات حديثة من الدواجن الهولندية وأبقار الفريزيان وسلالات الماعز الشامي من سوريا لإنتاج اللبن، وسلالة ماعز السعانين من جنوب أفريقيا لإنتاج اللحوم. هذا بالإضافة لمراكز التلقيح الاصطناعي في حلة كوكو في الخرطوم بحري لسلالات الأبقار الفرنسية والبريطانية. في حقيقة الأمر أن السودان في حاجة للتخلص من سلالات ماشيته المحلية واستبدالها بسلالات حديثة ذات جدوى اقتصادية لتلبى حاجة الفرد وتزيد استهلاكه في العام من 20 كيلوجرام من اللحوم و19 لتر من اللبن، إلى معيار الدول النامية وفق تقديرات منظمة الصحة العالمية البالغ 30 كيلوجرام و50 لترا تباعاً في العام*.

في العالم الحديث وحتى في البادية السودانية يتم نقل الصفات الوراثية المرغوبة عن طريق ذكور الماشية (الفحول) وليس عن طريق الإناث، وهكذا الحال في التلقيح الاصطناعي العابر للبلدان والقارات. البادية والريف تساهم بنسبة 90% من إنتاج الثروة الحيوانية ونصف هذه الثروة من الإناث، وحينما تتساوى قيمة الذكور والإناث في أسواق الصادر يؤدى ذلك للارتفاع بدخل المنتج في البادية والأرياف، إذ يعتبر المنتج الصغير أضعف حلقة في سلسة تصدير الماشية (إناثاً وذكوراً). إن أصحاب الماشية والرعاة في البادية يعيشون في أقسى ظروف الحياة حتى في هذ ا القرن الذي تقوده التقنية المتطورة، ولم توفر لهم الدولة منذ الاستقلال وسائل استقرار الرعي، ملكية الأرض، التربية الحديثة، التعليم، الصحة، السكن، الماء والكهرباء. مع كل ذلك لم يجد البدو من يدافع عن حقوقهم حتى من أبنائهم الذين تعلموا واختاروا الحياة المدنية بكل مباهجها على حياة البادية في الخيام وتحت الأشجار والنجوم. بل ظل بعضهم ينظم الشعر والأدب النرجسي للغزل في حياة البادية على الصحف الرقمية من على أريكة مكاتبهم الوثيرة وسط هدير المراوح ومكيفات الهواء، مع كامل علمهم بأن نسبة الأمية في البادية تفوق 95%، وبالطبع لم يصل الحاسوب الجوال والتقنية الحديثة القلة التي تستطيع القراءة. بل تبنى بعض المتعلمون من أبناء البدو الفكر الجمعي السوداني الساذج الذي لا يبحث عن جذور المشكلة وينغلق على نفسه دون رؤية العالم من حوله بنظرة علمية تحليله ناقدة. وبهذا الفهم الخاطئ يحمون دون أن يدركوا المستهلك والتاجر والمصدر على حساب المنتج البدوي والريفي. تماماً كما تفعل جمعية حماية المستهلك، مثلما يكشف اسمها عن هدفها، وهو حماية المستهلك في العاصمة على حساب المنتج في الريف والبادية (فحسبكم هذا التفاوت بيننا .......وكل إناء بالذي فيه ينضح).

الثروة الحيوانية في السودان على الرغم من أعدادها الهائلة عجزت عن توفير الاكتفاء الذاتي من اللحوم والألبان للإنسان وفق معيار منظمة الصحة العالمية، وذلك لأسباب أساسية أهمها تدنى صفاتها الوراثية ونهج نظم إنتاج بالية قادت إلى التنافس الحاد على الموارد الطبيعية المتناقصة بين البدو الرحل والمزارعين المستقرين. أجج هذا التنافس الحرب في دارفور والاقتتال بين القبائل وبطونها في كردفان، بعد أن صبت عليهما حكومة الإنقاذ جازولين مصفاة الجيلي، وأشعلته بالكبريت الصيني، ودعمته من عائدات نفط وذهب غرب وجنوب السودان*. إن الطريق طويل وشاق للحاق بالدول التي استخدمت سلالات ذات صفات وراثية عالية واستطاعت توفير الأغذية الكافية لمواطنيها. وتبدأ خارطة الطريق بالنقد الذاتي والفكر المنهجي والتحليلي الذي يقوده العلم، بعيداً عن الفكر الجمعي الساذج الذي يتخيل تسكع إناث الماشية السودانية في مزارع مصر وليبيا والخليج العربي. كل الدول الى تصدر الماشية تساوى بين الإناث والذكور، لكن المشكلة الأساسية في السودان ليست تكمن في منع تصدير إناث الماشية بقدر ما هي لماذا تم اتخاذ قرار المنع في المقام الأول، وما هي الأسس العلمية التي ارتكز عليها مثل هذا القرار في بلد يبلغ نصف ماشيته إناثاً! وهل طالت سطوة الذكور في المجتمعات السودانية إناث الأنعام؟

المصادر: منظمة الزراعة والأغذية للأمم المتحدة*؛ أبيى: ما جدوى الرعي المتنقل والقتل من أجل الموارد المتناقصة*؛ لغز معادلة اللحوم: 100 ألف رأس من الماشية على 30 مليون نسمة*؛ النظر خلف حدود أبيى وكادوقلى: ما جدوى الرعي المتنقل؟ *

د. أحمد هاشم

  • Comments(0)//kurdofan.kordofan.co.uk/#post26

العمدة هاشم: أين سودانى بعد الرحيل مع الوالدة؟

BlogPosted by KDF Tue, December 31, 2013 16:15:50

رن جرس الهاتف فى الصباح الباكر وأخبرنى صوت محمد "أن والدتك زهدت فى الحياة وإستقبلت الموت فى سريرها وصعدت روحها لتعانق روح والدك عند الرفيق الأعلى بعد إحدى عشر شهراً من رحيله". قفز قلبى من صدرى وعجزت يداى عن إمساكه فإنزلق وتهشم إلى قطع صغيرة مثل قارورة الزجاج عند إرتطامها بالبلاط الرخامى. جمعت أشلاء قلبى فى حقيبة يدى وإتجهت صوب المطار، وأثناء الرحلة ظل سؤال واحد يدور فى ذهنى عشرات المرات، لماذا ترحلان هكذا فى عام واحد بلا مقدمات أو إستئذان أو حتى كلمات وداع أخيرة؟

للمرة الثانية يعتصر قلبى ألماً وتسيل الدموع أنهاراً وأتوشح أشعة شمس الأصيل ثوباً لأقف على قمة التل، حينها عجزت أرجلى عن حمل جسدى وغاصت ركبتاى فى رمال كردفان وخررت ساجداً لله. قفزت أسئلة كثيرة إلى ذهنى، هل يرقد جسدكما الطاهران تحت هذا التراب؟ هل نحن سوى صلصال كالفخار تخرج الروح منه ليعود إلى التراب فى نهاية المشوار؟ قرأت سورة يس التى ألفتها أذناى منذ الصغرعند تلاوتك لها بصوتك الشجى عقب صلاة الفجر، ثم دعوت وترحمت كثيراً على أرواح سكان المقابر. لقد تعلمت منكما الإيمان والعدل، والصدق والأمانة، والتواضع وعزة النفس. وقد ورثت عنكما الحمض النووى الذى كون شخصيتى ووهبنى بصمات أصابعى وإنسان عينى.

حين رفعت رأسى من السجود الأبدى، إنساق بصرى نحو الوادى تحت أقدام التل الذى تكسوه خضرة يانعة تنبعث من قمم شجر السدر والمانجو والليمون والتبلدى. وما برحت أشجار اللالوب والهشاب تظلل القبور من كل جانب. مددت يدى إلى شجرة الهشاب وقطفت دموعها التى تحجرت مثل بلورات صغيرة، وأخرجت أشلاء قلبى من حقيبة يدى وألصقتها بصمغ الهشاب قطعة تلو الأخرى، وفتحت صدرى ووضعت قلبى فى مكانه ثم أقفلت أزرار جلبابى.

ها أنذا يتيم تظللنى سماء القرية بنجومها التى تتلألأ كحبات عقد من الماس، وأمد يدى لألمس خد الثريا وأبو ريا، وأجلس فى العنقريب لأحكى قصة حياتكما لبناته الثلاث*. وأتفحص مجرة درب التبانة، وأتابع دورانها الضوئى حول الثقب الأسود الذى يتوسطها ويبتلع الكواكب والنجوم والمجرات الهرمة. علمت أننا فى هذه الأرض بمحيطاتها وأنهارها وتضاريسها لسنا سوى كوكب صغير تحميه جاذبية الشمس من السقوط فى دوامة الثقب الأسود ويساعده القمر فى الحفاظ على إتزانه ودوران فصوله. الآن أسمع صهيل المهر الواثب على حافة المجرة، إنه حصانك صيوان الذى زين بيتنا بالكأس الذهبى من سباق مدينة الأبيض (1964). و فى أخر حديثى معك ذكرت لى صولاته وجولاته فى مدينة عروس الرمال وكيف أنه نال أعجاب الملكة أليزابيث (1964) ورسم البسمة على شفاه الجنرال جوزيف تيتو (1970). أيقظ صهيل صيوان حفيدته الفرس الشقراء على الجانب الآخر من المجرة، لقد أطل وجهها الذى تعلوه غرة وتزين أرجلها الأحجال البيضاء فوق الحوافر، ويلمع لونها الأشقر كأنما غسل للتو بماء الذهب. أذكر عندما كنت أسرجها وأمتطى صهوتها أشعر أننى ملك ملوك الإنس، أسابق بها الريح وأطارد ملوك الجن على صهوة الأعاصير المتجهة صوب شجرة التبلدى كالدة. هذه الشجرة الشامخة التى هزمت الشيخوخة والهرم وفر الموت من أمام ظلها، جديرة بأن يختارها الجن لبناء مملكته الأبدية. ولا غرو أيضاً أن إستعارت إسمها قرية الشيخ عوض الله، لأنها تحرسها من قمة الربوة الجنوبية، وترسل أغصانها عالية لنهب السحب البيضاء التى لاتمطر فى بوادينا لتملأ جوفها بماء عذب زلال لسقى العطشى واليتامى.

لم يسعفنا الوقت لأقول لكما إن سودانى خلع عباءة القبيلة والجهوية والجغرافيا ولم تعد تسعه كالدة أو شيكان ولا العاصمة بعماراتها الشاهقة التى تربطها مياه المطر والوحل بالسكن العشوائي. إن سودانى يتجول بين المرافىء والمطارات ومحطات القطار مرفوع الرأس يحمل فى داخله عزة النفس الأبية التى ورثها من أحرف حمضكم الأمينى الذى ما زال يتواصل بين أحفادكم. أما سودان أحفادكم ليس يختلف عن سودانكم فحسب بل يختلف أيضاً عن سودانى الذى ألبسته جلباب ومركوب. إنه سودان عالمى لا يعرف سوى أرض الله الواسعةِ، وحينما تسأل أحدهم عن قبيلته فكأنما تعيده إلى الغابة والعصرالحجرى وتنزعه بقسوة من كنف الحضارة والمدنية.

وداعاً أحبتى تحدثت كثيراُ وبكيت طويلاً، وحفظم الله فى الجنان مع النبيين والمرسلين والصديقين والشهداء. وغداً سوف أطير إلى سودانى الذى "تموت من البرد حيتانه" وتستقبلنى مطاراته التى تفتح أبوابها عند قراءة بصمات عينى.

* الثريا وأبو ريا والعنقريب و بناته الثلاث هى أسماء محلية لعدد من النجوم.

د. أحمد هاشم



  • Comments(0)//kurdofan.kordofan.co.uk/#post25

علمياً وعملياً: الماء والأرض هما الداء والدواء للصراع فى غرب السودان

BlogPosted by KDF Sun, September 01, 2013 00:34:34

هذا المقال يسعى للمساهمة فى رسم خارطة طريق للمستقبل بعد أن تضع الحرب أوزارها فى غرب السودان، ويناقش إمكانية إستغلال البحث العلمى الحديث فى الوصول إلى طرق جديدة للتفكير والإبداع الذى يؤدى إلى التنمية المستدامة التى يقودها العلم، وإستئصال أسباب الحروب من جذورها. فى خلال السنوات القليلة الماضية توصل البحث العلمى إلى نتائج مهمة يمكن حصرها كالآتى: إكتشاف بحيرة دارفور العظمى القديمة، نشرخارطة إحتياطيات المياه الجوفية فى أفريقيا، نشر أطلس تربة أفريقيا، مشروع جدار أفريقيا الأخضر العظيم، دور المحاصيل المعدلة وراثياً فى حل مشاكل الفقر والمجاعات فى الدول النامية، إستحداث نظم الزراعة المائية (بدون تربة) فى المناطق الصحراوية، وإستغلال الطاقة الشمسية لتنفيذ مشاريع الصحراء.

بعد إنفصال الجنوب إنحصر السودان الشمالى بين الصحراء شمالاً والسافنا الغنية جنوباً، وتضيق المساحة الغنية بالمياه والمراعى عام بعد عام بفعل الزحف الصحراوى والجفاف وتدهور البيئة، بينما يتزايد عدد البشر والماشية التى تقطن هذه المساحات المتناقصة. وهذا بالطبع يؤدى فى النهاية إلى إستمرار الحروب بين المجموعات الزراعية المستقرة والرعوية المتجولة من أجل السيطرة على الأرض والموارد. السؤال المحورى هنا: كيف يمكن التوسع شمالآ وإستصلاح التربة الجدباء والصحراوية لتخفيف الضغط على الأراضى الغنية لمقابلة زيادة عدد السكان والماشية وبالتالى تفادى الحروب فى المستقبل؟

بحيرة دارفور العظمى القديمة، مارس 2007

إكتشف الباحثون بقيادة د. إيمان غنيم ود. فاروق الباز فى مركز الإستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية بجامعة بوسطن فى أميركا وجود بحيرة قديمة مغمورة تحت طبقات رمال الصحراء فى الجزء الشمالى الغربى من دارفور. تغطى البحيرة مساحة 30750 كيلو متر مربع وتسع حوالى 2530 كيلو متر مكعب من المياه. كانت هذه البحيرة تعج بالحياة قبل 11 ألف عام وتغطى جوانبها الأشجار والحشائش الخضراء. وخلصت الدراسة إلى أن معظم مياه البحيرة قد تسربت خلال الطبقات الرملية وتراكمت فوق الحجر الرملى النوبى الذى يشكل أكبر شبكة طبقات للمياه الأحفورية تحت الأرض ويغطى جنوب غرب مصر، شمال غرب السودان، جنوب شرق ليبيا وشمال شرق تشاد. أول إكتشاف لبحيرات الحجر الرملى النوبى كان فى عام 1953 أثناء التنقيب عن النفط فى ليبيا وتم إستغلال هذا المخزون المائى حديثاً فى النهر الصناعى العظيم الذى يتكون من 1300 بئر جوفية بعمق 500 متر، وينتج أكثر من 6 مليون متر مكعب من الماء يومياً ليوفر مياه الشرب لعدة مدن ليبية أهمها طرابلس، بنغازى وسرت. فى الجزء الشمالى من شبكة البحيرات الجوفية إكتشف د. فاروق الباز وفريقه سابقاً حوض بحيرة شرق العوينات الجوفية وتم حفر 500 بئر قادت إلى زراعة 100 ألف فدان فى الصحراء.

مبادرة حفر ألف بئر لدارفور

فى يوليو 2007 إلتقى د. فاروق الباز بالحكومة السودانية وأفصح عن تبرع الحكومة المصرية بحفر 20 بئر تجريبية وإمكانية الحصول على دعم مالى من بعثة الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية الناشطة فى دارفور لدعم مبادرة حفر 1000 بئر وإيصال المياه إلى مدينة الفاشر فى خلال ستة أشهر. ووعد كذلك بأجراء مسوحات فى كافة ولايات دارفور لمعرفة مخزون المياه الجوفية فى المناطق المأهولة بالسكان. ولكن للأسف قوبلت هذه المبادرة بالتبخيس وعدم المبالاة ليس من الحكومة فحسب بل أيضاً من الحركات ومثقى غرب السودان.

خارطة إحتياطيات المياه الجوفية فى أفريقيا، أبريل 2012

قام الباحثون فى الكلية الجامعية لندن بدراسة وتحليل كافة المعلومات الجيولوجية ورسم خرط دقيقة لإحتياطيات المياه الجوفية فى أفريقيا. أظهرت الخرط بأن أفريقيا تطفو فوق كميات هائلة من المياه الجوفية تعادل 100 مرة كمية موارد المياه العذبة الموجودة على السطح، وأن أكثر إحتياطات هذه المياه يوجد فى المناطق الأكثر جفافاً فى شمال أفريقيا: ليبيا، الجزائر، السودان، مصر وتشاد. يتراوح عمق هذه المياه ما بين 100 إلى 250 متراً تحت سطح الأرض ويبقى التحدى فى صعوبة الوصول إلى هذه المياه لإستخدامها فى أغراض الرى لإنجاز مشاريع زراعية ورعوية ضخمة تحد من النزاعات حول الموارد الطبيعية. أكد هذا البحث صحة نتائج دراسة أكتشاف بحيرة دارفور العظمى التى لاقت نقداً من بعض الجهات الأكاديمية. لكن أهم ما جاء فى هذه الدراسة هو زيادة المساحات التى تحوى كميات هائلة من المياه الجوفية تربط بين الصحراء والسافنا الفقيرة والغنية فى غرب السودان، وإمكانيتها فى تحويل الزراعة المطرية الموسمية إلى زراعة مروية على مدار العام وتفعيل نظم الثورة الخضراء الجديدة لتخفيف وطأة الجوع والفقر ومضاعفة إنتاج الأغذية والأعلاف والألياف.

جدار أفريقيا الأخضر العظيم، فبراير 2011

ناقشنا فى مقال سابق مبادرة هذا الجدار الذى صادق عليه الإتحاد الأفريقى فى ديسمبر 2006 وتم دعمه فى مؤتمر إتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر فى بون، ألمانيا فى فبراير 2011 حيث رصد مبلغ 2 مليار دولار لتنفيذ المرحلة الأولى. يمتد الجدار الأخضر بعمق 15 كيلو متر وبطول 7800 كيلو متر، من القرن الأفريقى شرقاً إلى السنغال غرباَ (مروراً بالسودان). تتم زراعة الجدارالأخضر بالأشجار الملائمة للبيئة الجافة ويشمل خليط من الزراعة والرعى المستدام مع الإلتزام بمبدأ "لا للفأس ولا للنار". يهدف المشروع إلى وقف تقدم الصحراء جنوبا وتدهور التربة، وتوفير مصادر المياه، الزراعة، الرعى والوقود. كما يهدف أيضاً إلى تنمية البنية التحتية والإجتماعية والإقتصادية وإبتكار نظم فعالة لتوفير الدخل المالى وخلق فرص عمل إضافية تساهم على إستقرار الشباب الذى يميل للهجرة إلى المناطق الحضرية. يضم الجدار الأخضر عدة مشاريع متخصصة مثل إدارة التربة والتنوع الأحيائى فى السودان وأثيوبيا ومالى. (كامل المقال فى منبر كردفان).

أطلس تربة أفريقيا، أبريل 2013

قام باحثون وإختصاصيون فى دراسات التربة بدعم من الإتحاد الأفريقى، الإتحاد الأوروبى ومنظمة الأمم المتحدة للزراعة والأغذية بوضع أطلس دقيق لتربة أفريقيا. تبين خرائط الأطلس الطبيعة المتغيرة للتربة والتهديدات الرئيسية والخطوات التى يمكن إتخاذها لحمايتها ويهدف أيضاً لمساعدة المزارعين والرعاة والمؤسسات التعليمية وخبراء التربة وصناع القرار السياسى. فى معظم الحالات فى السودان لا تحسب التربة بأنها جزء أساسى فى قائمة الموارد الطبيعية، لذا لم يجد أسلوب إضافة الأسمدة للتربة المتدهورة أى حظ وسط مزارعى الحيازات المطرية. ولكن تمثل التربة حجر الزاوية فى توفير الأمن الغذائى، خدمات البيئة، الإقتصاد والتماسك الإجتماعى. أثرت موجات الجفاف المتلاحقة على معظم تربة السودان بالإضافة لإفتقار بعضها للعناصر الغذائية الأساسية والمواد العضوية، خاصة بعد إزالة الأشجار والغابات مثلما تم فى مشاريع الزراعة الآلية فى شرق السودان وجنوب كردفان. يوفر الأطلس معلومات دقيقة عن خصائص التربة فى كل مناطق السودان ويعطى المزارع الفرصة فى إختيار أنواع المحاصيل والأسمدة المناسبة لمضاعفة الإنتاج. ويساعد أيضاً أصحاب الماشية والرعاة فى إختيار الأعلاف التى تناسب خصائص التربة وتحديد الوقت المناسب لإضافة سماد الماشية الذى يحد من إنجراف التربة وتحسين إمتصاصها للماء وخلق بيئة جديدة للنمو وزيادة إنتاج المراعى.

إعتماد المحاصيل المعدلة وراثياً ونظم الزراعة المائية فى المناطق الصحراوية

ناقشنا فى ثلاث مقالات سابقة دور المحاصيل المعدلة وراثياً فى مقاومة الجفاف و الأمراض والآفات والحشائش ومضاعفة الإنتاج ودورها المحورى فى وقف موجات المجاعات والفقر وجعل السودان بحق وحقيقة سلة غذاء السودانيين ورفع مستوى الحياة واللحاق بالدول المتقدمة. فشل السودان فى سبعينات القرن الماضى من إعتماد الثورة الخضراء التى أدخلت إستخدام الماكينة والبذور المحسنة والأسمدة ومبيدات الحشائش والآفات. وساهمت هذه الثورة فى توفيرالأمن الغذائى و المحاصيل ذات القيم الغذائية العالية فى الدول الغربية بينما أخرجت دول آسيا من قبضة المجاعات وادخلت الأرز كغذاء رئيسى لمئات الملايين. وعلى النقيض إكتفى السودان النرجسى فى ذلك الوقت بإطلاق عبارة "السودان سلة غذاء العالم". ومضى على هذه العبارة حوالى نصف قرن لم يستطع خلالها السودان من توفير الذرة لمواطنية الذين يموتون جوعاً فى قلب العاصمة!

بدأت الثورة الخضراء الحديثة قبل سبعة عشرة عاماً حينما إعتمدت الدول الأمريكية وبعض الدول الآسيوية وثلاث دول أفريقية زراعة وتسويق المحاصيل المعدلة وراثياً. وقد ثبت بما لا يدع مجالاً للشك سلامة هذه التقنية على الإنسان والحيوان والبيئة مما أسال لعاب وزير الزراعة البريطانى حديثاً وطالب مع إتحاد المزارعين الإنجليزى بإدخال هذه التقنية وإعتمادها فى بريطانيا والإتحاد الأوروبى. هذه النظم الزراعية الحديثة كفيلة بتوفير الأمن الغذائى ليس للدول الفقيرة فحسب بل أيضاً لضمان مستقبل البشرية على الكرة الأرضية التى فاق عددها سبعة بليون شخص. (للمزيد طالع ثلاث مقالات عن المحاصيل المعدلة وراثياً فى منبر كردفان).

هل تساءل القارئ الذى يتابع القنوات الفضائيةً، لماذا يبلغ سعر كيلو الطماطم 30 ألف جنيه فى الخرطوم بينما يلهو ويتقاذف ويدوس الأسبان بأرجلهم عشرات الأطنان من الطماطم فى مدينة بنول نهاية أغسطس من كل عام فى مهرجان هدفه البهجة والسعادة؟ إعتمدت أسبانيا فى العقود الماضية طريقة الزراعية المائية بدون تربة فى إقليم الميريا الجاف فى مقاطعة الأندلس فى مساحة تبلغ أكثر من 75 ألف فدان وتنتج أكثر من 3 مليون طن مترى من الخضر أهمها الطماطم، الخس، البطيخ، الفاصوليا والخيار. وحولت هذه التقنية الإقليم الفقير إلى ثانى أغنى مقاطعة فى أسبانيا. تعتمد الزراعة المائية على إذابة العناصر المعدنية التى يحتاجها النبات فى الماء لتمتصها الجذور مباشرة دون الحاجة إلى تربة. أهم خصائص هذا الأسلوب الزراعى هو مضاعفة الإنتاج ، إستخدام كميات قليلة من المياه ويمكن إستغلاله فى الصحراء والمناطق الجافة التى لا تصلح للزراعة النمطية. يمكن إعتماد وتوطين هذه التقنية فى صحارى شمال السودان مما يؤدى لترشيد إستخدام المياه الجوفية فى الزراعة ومضاعفة الإنتاج وتأسيس الصناعات الغذائية وتوفير فرص العمل للشباب.

دورالطاقة الشمسية فى تنمية الصحراء والمناطق النائية

يعتمد نجاح التخطيط المستقلى على توفرالبنيات التحتية وأهمها الطاقة، لكن فشلت حكومات الخرطوم المتعاقبة فى توفير أرخص انواع الطاقة المائية (القومية) وتوزيعها بعدالة لكافة أقاليم السودان. البديل المناسب فى الصحراء والمناطق البعيدة عن نهر النيل هو الطاقة الشمسية لضمان نجاح مشاريع التنمية المستدامة فى الصحراء والأرض الجدباء القاحلة. بدأ التخطيط لأضخم مشروع للطاقة الشمسية فى الصحراء الكبرى بين الإتحاد الأوروبى وشمال أفريقيا والشرق الأوسط، ويعرف بمشروع تقنية الصحراء (ديزيرتيك) ويهدف إلى بناء محطات الطاقة الشمسية لتطوير شبكة الكهرباء الأوروبية والمتوسطية. يقود تنفيذ هذا المشروع مركز الفضاء الألمانى مع عدد من المؤسسات بتكلفة تبلغ حوالى 400 مليار يورو ويهدف أيضاً إلى تسريع نشر تقتية الطاقة الشمسية فى أفريقيا وآسيا وإيجاد وسائل بديلة للطاقة النووية خاصة بعد إنفجار مولدات فوكوشيما فى اليابان. يمكن للسودان الإستفادة من هذا المشروع العملاق وتدريب الكوادر فى هذه التقنية التى يسهل تطبيقها مستقبلاً فى الزراعة المروية فى الصحراء ومناطق إستقرار الرحل ومزارع تربية الحيوان الحديثة.

البحوث العلمية الحديثة التى أُستعرضت أعلاه تؤكد على توفر عنصرين أساسيين للتنمية فى غرب السودان هما الأرض والماء. توفر الماء يؤدى إلى مضاعفة الأرض التى يمكن إستخدامها لتمليك وتوطين البدو وإستقرار الرعى والترحال وإدخال مورثات جينية جديدة ونظم التلقيح الإصطناعى لزيادة إنتاج الألبان واللحوم. إستصلاح أرض الصحراء يقود للتوسع الزراعى وإدخال المحاصيل المعدلة وراثياً ونظم الرى الحديث مما يقلل الضغط على السافنا الفقيرة والغنية ويوفر فرص التوزيع العادل والملكية الحرة الفردية والجماعية للأرض، وبالتالى إزالة التنافس الشديد على الموارد الطبيعية المتناقصة التى أدت إلى إستمرار حروب الموارد التى أججتها الحكومات المركزية لمصالحها الذاتية الضيقة.

التنمية المستدامة فى هذا المقال تعنى التنمية التى تلبى إحتياجات الحاضر دون المساس بقدرة الأجيال القادمة على تلبية إحتياجتاتها الخاصة، وتحتوى على مفهومين أساسيين: مفهوم الإحتياجات الأساسية للمواطنين فى غرب السودان (السلام، الأمن، الغذاء، محاربة الفقر، الصحة، التعليم، السكن، توفير فرص العمل وملكية الأرض). ومفهوم القيود التى فرضتها الدولة (تأجيج وإستمرار الحروب) وعدم قدرة البيئة على تلبية الإحتياجيات الحالية والمستفبلية للمزارعين وأصحاب الماشية والرعاة. نحن نؤمن بأن هنالك لفيف كبير من العلماء والزراعيين والبيطريين والمهندسين والتقنيين والمثقفين من أبناء غرب السودان، قادرون على التصدى لهذه التحديات، فقط ينقصهم التوحد وتكوين مراكز فكرمدنية قادرة على الإبداع وتوفير دراسات مفصلة لمشاريع التنمية وتدريب الكوادر فى كافة المجالات بالتعاون مع المؤسسات العلمية والبحثية العالمية التى تعنى بنقل التقنية والمعرفة لدول العالم الثالث. يجب أن تكون أولويات هذه المراكز الفكرية تشخيص وإزالة أسباب التناقس على الموارد الطبيعية من جذورها بوسائل مبتكرة يقودها العلم الحديث لتلبية متطلبات المستقبل والزيادة المتوقعة فى أعداد البشر والماشية وإجتثاث جذور النزاعات المتكررة ونقل إنسان المنطقة من البداوة والقبلية إلى الحضارة والمدنية.

الناس للناس من بدو وحاضرة ........ بعض لبعض وإن لم يشعروا خدم. (المعرى

د. أحمد هاشم

هل يساهم جدار أفريقيا الأخضر العظيم فى تقليل زحف الصحراء فى السودان؟
القطن المعدل وراثياً وصراع الأفيال فى الخرطوم
نعم لزراعة القطن المعدل وراثياً فى جنوب كردفان
نعم لزراعة المحاصيل المعدلة وراثياً فى السودان

DEM-optical-radar data integration for palaeohydrological mapping in the northern Darfur, Sudan: implication for groundwater exploration (2007). Ghoneim, E.; El-Baz, F. Vol 28, pp. 5001-5018

Ancient lakebed in Darfur - 01 Aug 07. Dr Farouk El-Baz on AlJazeera English http://www.youtube.com/watch?v=d-XHFZyI9vs
MacDonald, A.M. et al. Quantitative maps of groundwater resources in Africa. Environ. Res. Lett. 7 024009 (2012).
Soil Atlas of Africa. Download the pdf version http://eusoils.jrc.ec.europa.eu/library/maps/africa_atlas/



  • Comments(0)//kurdofan.kordofan.co.uk/#post24

أبيى: ما جدوى الرعى المتنقل والقتل من أجل الموارد المتناقصة؟

BlogPosted by KDF Sun, June 02, 2013 10:00:33

إن أصل قضايا الصراع فى كردفان ودارفور إذا إستثنينا دور حكومات المركز العسكرية والمنتخبة، هو التنافس على الموارد الطبيعية بين المزارعين والرعاة. بلغ هذا التنافس ذروته فى الحرب الطاحنة فى دارفور على مدى عشرة أعوام، وأخيراً دخل النفط كعامل مباشرفى إغتيال الناظر كوال دينق مجوك بعد حصار سيارته لمدة خمس ساعات. كان هذا الوقت كافياً لإرسال وفد من الحكومة المركزية أو الولائية لإحتواء الخلاف، ومما يدعو للتساؤل هو كيف فشلت الإدارة الأهلية فى منع القتل، إذ أن فى مثل هذه الحالات يرسل الناظر أو العمدة أو يكلف من ينوب عنه فى منطقة الصراع بتكوين درع بشرى حول سيارة الناظر لحمايته من رصاص المسلحين وإخطارهم بكل وضوح أن من يريد قتل الناظركوال عليه أن يبدأ بأبناء قبيلته. هذا نهج معروف لحل الصراع بين شخص أو بضعة أشخاص فى مواجهة قبيلة بكاملها توارثته قيادات الإدارات الأهلية فى غرب السودان.

هذا المقال يحاول الإجابة على السؤال التالى: لماذا أوصل التنافس على الموارد الطبيعية المجموعات القبلية فى المنطقة إلى الحرب الطاحنة وما هى حلول المستقبل ؟ بالطبع ساهمت سياسات حكومات المركز منذ الإستقلال فى تأليب وتقريب بعض القبائل للحصول على النفوذ فى منطقة يسود إسلامها جماعات الطرق الصوفية والأنصار. كما ساهمت كل حكومات المركز فى إنتهاج سياسة "فرق تسد" التى توارثتها من الإستعمارالإنجليزى المصرى، وأضافت لها طعم سودانى يقسم المواطنين إلى عرب وأفارقة بدرجات تفاوت سواد بشرتهم وطريقة نطق مفردات اللغة العربية. أطرالنظام القائم وسط قبائل تسودها الأمية عقلية العصبية الجاهلية ودوامة حرب داحس والغبراء وسياسة مقولة "أنا وأخى على ابن عمى ...وأنا و ابن عمى على الغريب".

يمكن تقسيم أسباب هذا الصراع إلى طبيعية وسياسية. تتركز الأسباب الطبيعية فى التغيير المناخى وموجات الجفاف التى سادت إقليم الساحل والصحراء بالإضافة للزيادة الهائلة فى أعداد السكان والماشية التى بلغت حوالى ثلاثة أضعاف منذ الإستقلال. ظاهرة زحف الصحراء جنوباً بمعدل 5 كيلومترات فى العام مع الإنخفاض الهائل فى معدل الأمطار السنوى. الرعى الجائر حول مصادر المياه وعدم تطوير نظم الزراعة المطرية والرعى وتربية الحيوان. لم تواكب الحكومات السودانية الطفرة الزراعية الهائلة التى سادت معظم بلدان العالم فى النصف الثانى من القرن الماضى، وزاد الوضع تعقيداً تفشى الأمية التى ما زالت سائدة وسط مزارعى الحيازات الصغيرة وأصحاب الماشية والرعاة بل إزدادت لدى الأطفال فى عهد حكومة الإنقاذ. ما زالت سلالات الماشية التى لم تصلها الطفرة الهائلة فى تحسين النسل بواسطة التلقيح الإصطناعى تجوب آلاف الكيلومترات للحصول على الحشائش والأعشاب البرية مما أدى إلى تراكم المورثات الجينية لتحمل الأمراض والجوع والعطش على حساب المورثات الجينية الناتجة للألبان واللحوم (1).

من المتوقع فى خلال العقدين القادمين أن تتحول مراعى جنوب السودان الخضراء على طول الحدود من دارفور إلى النيل الأزرق إلى مشاريع زراعية ضخمة بإستثمارات محلية وأجنبية وأن يتم قفل أبواب مسارات الماشية (المراحيل) إلى الأبد. هذا الوضع يوجب على المثقفين الحقيقيين وقادة التغيير لمسارمستقبل التنمية المستدامة فى غرب السودان على إتخاذ قرارات مستقبلية هامة وقاسية فى فى بناء الثقة للعيش بسلام مع جيرانهم فى دولة جنوب السودان، والبعد من إستقطاب سياسات الحكومات المركزية فى الخرطوم التى تضع مصالح تدفق النفط فوق تدفق المياه الجوفية للشرب والزراعة المروية وإستقرار الرعى. كذلك أيضاً عليهم الإختيار بين الإستمرار فى حياة البدو والرعى المتنقل و إقتناء سلالات من الماشية متدنية الإنتاج، أو رسم سياسات تمهد لإستقرار البدو وتعمل على تحويلهم تدريجياً من حياة الترحال إلى الإستقرار لممارسة تربية الماشية فى مزارع حديثة. ذكرنا فى مقال سابق أن حياة البدو سوف تزول فى سودان المستقبل مثلما زالت مع التطور والحداثة فى الجزيرة العربية والشام وشمال أفريقيا (2).

هنالك عنصران أساسيان لا بد من توفرهما لتحويل حياة الترحال إلى الإستقرار، وهما ملكية الأرض وتوفرالمياه. تناول البحث العلمى المحدود فى السودان الطرق التى يمكن إتخاذها لإستقرار الرعى والملكية الجماعية للأرض فى مشروع جريح السرحة فى شمال كردفان الذى وجد قبولاً ونجاحاً واسعين وساهم فى إستقرار الرعى والحفاظ على البيئة ولكن لم تتبناه مصادر صنع القرار السياسى ولم تنشر نتائجه على نطاق واسع ليصبح خريطة طريق لإستقرارالرعى فى السودان. كذلك ساهمت مشاريع التنمية مثل مشروع البحوث الزراعية لغرب السودان ومشروع تنمية جبال النوبة ومشروع ساق النعام ومشروع السافنا ومشروع جبل مرة فى بسط أساس متين لرسم سياسات التنمية فى كردفان ودارفورعن طريق البحوث الميدانية والتطبيقية. يتمتع غرب السودان بمخزون ضخم من المياه الجوفية يمتد من الصحراء شمالاً إلى السافنا الغنية جنوباً ويمكن إستغلال هذا المخزون فى تطوير المزارع والمراعى المروية ليس على المناطق الحدودية فحسب بل على طول الصحراء.

فشلت كل الحكومات السودانية فى وضع سياسة عادلة لملكية الأراضى الفردية والجماعية للمزارعين وأصحاب الماشية ولم تتبنى السياسات التى إنتهجتها عدة دول أفريقية بعد الإستقلال حيال ملكية الأرض. كذلك لم تترك قانون ملكية الأراضى فى غرب السودان على حاله بل أدخلت عليه تعديلات فى عهد النميرى وحكومة الإنقاذ أعطت الحكومة المركزية الحق الكامل فى التصرف فى الأرض التى ورثها المواطنون أباً عن كابر قبل تكوين الدولة السودانية الحديثة فى تناقض صريح للسياسات العالمية والإسلامية فى توارث الأرض. هذا القانون يعطى الحكومة المركزية حق التصرف الكامل فى أراضى المزارعين والرعاة فى الريف والبادية و هو فى حقيقة الأمر أخطر من قانون الإحتلال الإسرائيلى حيال الأراضى الفلسطينية. كذلك لم تساهم عقلية المثقف السودانى التى ترى أن ملكية الأرض هى الحصول على بضع مئات الأمتار فى العاصمة المثلثة. هذا اللهث وراء القطع السكنية إستغلته مجموعة فكر المؤتمر الوطنى فى ترويض وتحييد عدد لا يستهان به من المثقفين السودانيين الذين يقضون جل حياتهم العملية وفى جلساتهم الخاصة من التوظيف إلى المعاش فى الحديث والنقاش والجدل من أجل أن يمنحهم النظام القائم مئات الأمتار فى بلد تبلغ مساحتة ثلثى مليون ميل مربع! فى الختام ندعو الخبراء والمهتمين بقضايا تطوير الزراعة المطرية وتربية الحيوان وإستقرار الرعى إلى تكوين مركزللفكر والتنمية المستدامة والإستفادة من التجارب السودانية وخبرات الدول المشابهة بالتعاون والتنسيق مع مزارعى الحيازات المطرية وأصحاب الماشية والرعى المتنقل لوضع برامج مفصلة تتبناها حكومات المستقبل للنهوض بمستقبل تربية الحيوان والإستثمار فى الصناعات الغذائية.

هذا المقال جزء من سلسلة مقالات منبر كردفان التالية:

لغز معدلة اللحوم: 100 رأس من الماشية على 30 مليون نسمة (1). النظر خلف حدود أبيى وكادوقلى: ما جدوى الرعى المتنقل؟ (2).

د احـمد هاشـم

  • Comments(0)//kurdofan.kordofan.co.uk/#post23

د.أحمد هاشم يحذر عمال التنقيب والسلطات من مخاطر الزئبق: حوار: إبراهيم سليمان

BlogPosted by KDF Thu, April 04, 2013 22:13:33

حوار: إبراهيم سليمان/آفاق جديدة/ لندن
ebraheemsu@gmail.com

هنالك مئات الآلاف ان لم يكن الملايين من المواطنين السودانيين يتعاملون مباشرة مع الزئبق في المناجم لتنقية الذهب ، وقد كُثر الحديث عن مخاطر مؤكدة لهذه المادة علي صحة الإنسان والحياة البيئية المستخدمة فيها ، هذه المخاطر دفعتنا لقصد د. احمد هاشم* العالم والباحث الأكاديمي بجامعة الملكة ميري بلندن للوقوف علي حقيقة هذه المخاطر المزعومة الناجمة من التعامل معه.

أولاً عرّف لنا الزئبق ومما يستخرج ؟
الزئبق عنصر كيمائي يحمل الرمز هج واسمه مأخوذ من اللغة اليونانية ويعنى ماء الفضة، ويعتبر من العناصر النادرة في القشرة الأرضية، ونسبة لعدم قابليته للإختلاط بالمعادن يتواجد بكميات مركزة في بعض الصخور على شكل خام يعرف بالحجر الأحمر (كبريتات الزئبق). توقفت معظم الدول المنتجة له عن الإنتاج نسبة لانخفاض سعره ومخاطره الصحية على عمال التنقيب. وبحلول عام 2005 أصبحت الصين تنتج ثلثي الحصة العالمية.

وكيف يتم تحضيره؟
يتم استخراج الزئبق عن طريق تسخين الخام (الحجر الأحمر) في تيار من الهواء وتكثيف البخار بواسطة عملية التقطير.

وما هي خصائص هذه المادة وما هي أنواعها؟
يتواجد الزئبق في حالتين من الأكسدة، هو المعدن الوحيد الذى يتواجد سائلاً في درجة حرارة الغرفة ويستخدم كمذيب لمعادن كثيرة مثل الذهب، الفضة والألمونيوم ولهذا السبب شاع استخدامه في المناجم.

لماذا ارتبط الزئبق بالشعوذة والسحر؟
يستخدم الزئبق في السحر و الشعوذة وبعض الديانات وفي الأدوية الشعبية. ورد في كتب التفسير أن سحرة فرعون كانوا يستخدمونه في حشو الحبال فتتحرك بتأثير الشمس أو المغناطيس وتبدو كأنها حيات تسعى. وفي بعض مجتمعات أفريقيا وأمريكا اللاتينية يستخدم الزئبق في الشعوذة والحماية من الأرواح الشريرة، ويلبس في شكل قلادات ويوضع داخل الغرف والسيارات ويرش حول أسرة الأطفال. أما في الديانات يعتقد الهندوس أن الزئبق هو السائل المنوي للإله شيفا ويؤمنون بأنه أنقى المعادن ليس للأهمية الدينية فحسب بل أيضاً للأهمية الطبية.

لماذا يستخدم الزئبق في تنقية الذهب؟
تكمن أهمية الزئبق في خصائصه الكيمائية الفريدة في إذابة معظم المعادن بإستثناء الحديد. يعود تاريخ استخدامه إستخدامه في التعدين لعام 1558 لإستخلاص الفضة في مناجم الأندلس مما ساهم في تحويل أسبانيا إلى قوة اقتصادية كبرى في ذلك الوقت.
هنالك عدة طرق لإستخلاص الذهب وتختلف حسب التركيز ونوعية الصخور التي تحوى الخام. يستخدم الزئبق فقط في التنقيب اليدوي البسيط المعروف بغسيل الذهب. إذ تخلط قطع الذهب الصغيرة والحصى بالماء في وعاء ضحل وباهتزاز الوعاء تترسب قطع وجزيئات الذهب الصغيرة في القاع نسبة لكثافتها العالية. ثم يضاف لإذابة الذهب ويتم فصله عنه بغليان المزيج في النار ليتبخر مطلقاً سحباً من السموم الضارة بالصحة. يعتبر هذا أسهل نوع لتعدين الذهب لكنه ليس مجدى تجارياً نسبة لتكاليف الأيدي العاملة والمخاطر الصحية، لكن مع ذلك يعمل في هذا القطاع عشرات الآلاف من الفقراء في دول غرب أفريقيا والسودان.

ما هي مخاطر التعامل المباشر معه علي صحة الإنسان؟
عند غليان مزيج الذهب والزئبق تتصاعد الأبخرة وتدخل مجرى الدم سريعاً حال إستنشاقها وكذلك عن طريق الجلد عند اللمس. وتسبب التسمم ومن أعراضه الصداع، الأرق، فقدان الذاكرة، العجز عن الحركة والآثار العصبية والعضلية. هذه الأعراض تلحق ضرراً باللثة، الجلد، الكلى، جهاز المناعة والإضطرابات العصبية والسلوكية. يضر التسمم بالزئبق بشكل كبير النساء على وجه الخصوص، إذ يهدد تطور الأجنة والأطفال الصغار مما يقود إلى التخلف العقلي، فقدان النظر والسمع، واضطرابات اللغة.
في الحالات الشديدة من التسمم كما حدث في اليابان في الستينيات ، شملت الأعراض خدر في اليدين والقدمين، ضعف العضلات العام، تضييق مجال الرؤية وتلف السمع والنطق، وفي الحالات القصوى يقود إلى الجنون والشلل والغيبوبة والموت.
وعلى سبيل المثال، في عام 1971 لقى أكثر من 459 عراقي حتفهم وأصيب عدد كبير عندما أكلوا خبزاً من قمح مستورد تم رشة بمبيدات حشرية تحوى الزئبق. وكان أكثر المصابين من الأطفال الذين تغذت أمهاتهم بالخبز الملوث قبل ولادتهم.

وما هي مخاطره علي البيئة علي المديين القريب والبعيد؟
الزئبق ليس مثل الملوثات الكيميائية التي ينحصر أثرها في رقعة جغرافية محددة بل يصل مداه إلى آلاف الكيلومترات نسبة إلى دورانه بين الهواء في شكل أبخرة، أو التسرب إلى مجارى المياه والتربة. على المدى القريب يؤثر الزئبق على النظم الأيكولوجية مثل تلوث الأحياء المائية، المحاصيل الزراعية، الخضر، الفاكهة، الأعشاب والحشائش التي تتغذى عليها الماشية.
أما على المدى البعيد، يحمل الهواء بخار الزئبق إلى مسافات بعيدة ويدور في التربة مع مياه المطر ليختلط بالمواد العضوية، عندها يتغير الشكل الكيميائي للزئبق إلى حد كبير من خلال عملية التمثيل الغذائي بواسطة الباكتريا والأحياء الدقيقة الأخرى إلى مثيل الزئبق وهو الشكل الأكثر خطورة ويمكن أن يصعد إلى أعلى السلسة الغذائية.

هل توجد بدائل له في هذه العملية؟
بدأ مجلس الذهب الحرفي العمل مع عمال المناجم الصغيرة في البلدان النامية مثل بوركينا فاسو لإضفاء الطابع الرسمي على أعمالهم، ومساعدتهم على وضع خطط إتباع وسائل جديدة أكثر أماناً في التعدين، ومن المؤمل أن يؤدى ذلك إلى تنفيذ تدابير الوقاية التي تحد من تلوث الزئبق لمصادر المياه.
البديل الأول هو غليان مزيج الذهب والزئبق في وعاء مقفل وحصر بخار الزئبق وتقطيره وإعادة إستخدامه. والبديل الثاني هو فصل الذهب عن الحصى بواسطة الجاذبية الأرضية وذلك بإستغلال كثافة الذهب العالية. هذه البدائل ما زالت في طور التطوير لجعلها تقنية سهلة التصنيع وقليلة التكلفة لتصبح في متناول عمل مناجم الذهب الصغيرة. وضع برنامج الأمم المتحدة للبيئة في تقريره "الزئبق: حان وقت العمل" الصادر في يناير من هذا العام خطة على المدى الطويل وتشمل الأهداف التالية: الحد من كميات الزئبق المعروض في السوق العالمي، تقليل الطلب على الزئبق في المنتجات الصناعية والتجارة العالمية، تقليل إنبعاث الزئبق في الغلاف الجوي، ومعالجة النفايات المحتوية على الزئبق ومعالجة المواقع الملوثة.

بم تنصح منقبيّ الذهب في هذا الخصوص؟
الحالة السودانية معقدة بشكل كبير وتتشابك فيها عدة عوامل إقتصادية وسياسية وإجتماعية وتتقاطع معها البطالة، الفقر، فقدان الأمل في المستقبل وسياسة مركزية تعمل على إبعاد الشباب من أوساط المدن، وتبطين جيوب ثلة التمكين بالدولارات بعد أن جف ضرع النفط. لقد ساعد البحث عن الذهب فئة قليلة من الخروج من براثن الفقرولكن هذه الفئة لا تتعدى نسبة 2% من عشرات الآلاف من العاملين في هذه الحرفة على أفضل تقدير.
أما البقية يمكن وصفهم بأنهم فقط يمتلكون الحق في الحلم بأن يصبحوا أغنياء مع ضربة كل معول، وقلب كل صخرة، ومع كل رنة لجهاز كشف الذهب. القوة التى تدفعهم إلى قاع الآبار العميقة نابعة من الحلم ببناء العمارات الشاهقة والتجول على الطرقات في سيارات البرادو الفارهة في السودان لا توجد إحصائيات دقيقة بعدد العاملين في الذهب ولا خطط واضحة من الدولة لضمان سلامة وصحة العاملين. في هذا الحال يجب على العاملين في تنقيب الذهب معرفة بعض المعلومات والحقائق الأساسية: الزئبق وأبخرته يمكن أن تعلق بالملابس وتؤدى إلى تلوث العمال وأسرهم ومجتمعاتهم المحلية والمجتمعات التى تقطن بعيداً من أماكن المناجم، مخلفات الزئبق تلوث التربة ومصادر مياه الشرب السطحية والجوفية. إن أبسط ما يمكن عمله على المدى القصير هو إستخدام القفازات والكمامات والبعد من أبخرة الزئبق وحفظ مخلفاته في أحواض من الأسمنت للحد من تلوث المياه والتربة. لايوجد علاج ناجع للتسمم بالزئبق وحتى تخفيف أعراض التسمم مكلفة للغاية مع صعوبة التخلص من الأعراض العصبية والجسمية. إن أفضل علاج هو الوقاية والتعليم والوعى بمخاطر الزئبق.

وبم تنصح السلطات لحماية الإنسان والحياة البيئية؟
على الحكومة المركزية إتخاذ نهج شامل يؤدى إلى سلامة وصحة العاملين في التنقيب عن الذهب وتخفيضات كبيرة في إنبعاث أبخرة الزئبق وتلوث مصادر المياه والبيئة. وأن تطبق التوصيات الصادرة في تقرير برنامج البيئة للأمم المتحدة "الزئبق: حان وقت العمل". والإستفادة من الدعم الدولي الذى تم رصده لتقليل آثار الزئبق الضارة بالصحة والسلامة وإيجاد طرق وبدائل لتعدين الذهب الحرفي والصغير. التعاون مع مجلس الذهب الحرفي في إستيراد أو تصنيع الأوعية لغليان مزيج الذهب والزئبق لقبض الأبخرة السامة، والعمل على إدخال تقنية فصل الذهب عن الحصى بواسطة طريقة الترسيب عن طريق الجاذبية. بناء أحواض من الأسمنت لحفظ المخلفات التي تحوي بقايا الزئبق لمنع تسربها إلى البيئة ومعالجتها في المستقبل. يجب أن تتضافر الجهود من الحكومة المركزية والولائية، منظمات المجتمع المدني، شركات صناعة وتصدير الذهب، إتحاد العمال في إصدار دليل لتدريب عمال مناجم الذهب الحرفي والصغير وذلك بترجمة الإصدارات الإنجليزية من عدة دول. أن تقوم وزارة الصحة أو مراكز البحث العلمي أو الجامعات بدراسات مسح شاملة لتحليل البول والدم وشعر عمال المناجم لتحديد مدى تعرضهم للتلوث بالزئبق.

ماهي المجالات الأخرى التي يدخل الزئبق في صناعتها ولها ارتباط بحياتنا اليومية؟
في المجالات الطبية يدخل الزئبق في مركب حشو الأسنان، كذلك في مادة الثيومرسال وتستخدم كمادة حافظة في كثير من اللقاحات والأدوية مثل بخاخ الأنف وقطرات العين وبعض المطهرات ويمتد إستخدامها أيضاً في مستحضرات التجميل (المسكارا). أما في المجالات الصناعية يدخل الزئبق في صناعة مقاييس درجات الحرارة، أجهزة قياس ضغط الدم التقليدية، مصابيح النيون وفي إنتاج الكلور والصودا الكاوية. في عام2008 حظرت الدنمارك إستخدام الزئبق في كل الصناعات بما فيها مركب حشو الأسنان. كذلك شمل الحظر الكامل كل من السويد والنرويج وتم ترشيد إستخدامه في الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية واستبداله بكيماويات أخرى في المجالات الطبية والصناعية. وقد صادقت140 دولة على ميثاق برنامج الأمم المتحدة للبيئة الذى أصدر تقريره مطلع العام الحالي الذى يدعو للحد من إستخدام الزئبق في كل المجالات.

أحمد هاشم تخرج في معهد الكليات التكنلوجية بيطرة كوكو وحصل على درجتى الماجستير والدكتوراة من جامعة لندن في الأحياء الدقيقة والجزيئية والكيمياء الحيوية. يعمل باحثاً في كلية الملكة ميري للطب وعلم الأسنان بجامعة لندن منذ أكثر من عشر سنوات، ونشر عشرات البحوث في الدوريات العلمية العالمية، أشهرها في الطبيعة ، الخلية والمناعة . يهتم بقضايا الصحة والتنمية الريفية التى يقودها العلم ويؤمن بنقل التقنية والمعرفة من المختبرات ومراكز البحث العلمى إلى مصادر صنع القرار السياسى وإلى الريف والبادية.
Nature, Cell and Immunity Journals.
Photos from www.uic.ed and www.worstpolluted.org

  • Comments(1)//kurdofan.kordofan.co.uk/#post22

كَن درّبوني .. أنفع / إبراهيم سليمان/ لندن

BlogPosted by KDF Wed, April 03, 2013 22:17:13
صوت من الهامش

يذكر ان شابا رسخ في ذهنية مجتمعه انه ضعيف القدرات ، لا يجيد ما أوكل اليه من مهام ، لذا كان نصيبه الاهمال وعدم الاعتبار وذات مرة وخلافا للتوقعات ، أنجز ما عهد اليه بصورة مدهشه، نال استحسان الجميع ، وهو في نشوة زهوه ، قال لمن حوله: " انا كَن دربوني ترا أنفع" ومن يومها اصبح "كَن دربوني" لقبا للشاب ونسي الناس اسمه الرسمي.

ما قاله هذا الشاب يعبّر عن أهمية التدريب بالنسبة للإنسان الخام ، وضرورة اكتشاف الفرد لذاته وتقوية الثقة بالنفس وهي مسئولية فردية ومؤسسية او مجتمعيه ، فعلى المرء أن يجأر بما يتقن من معارف ومهارات دون تبجح ، وحقيق على الجميع تقديم الدعم المعنوي لمن هم في مقتبل الحياة العامة أو المهنية ، والأهم من ذلك اتاحة فرص التأهيل والتدريب المتكافئة للجميع ، دون أحكام مسبقة أو تنميط ، وهو بيت القصيد في مقالنا هذا.

سياسات التمييز الإنقاذية البغيضة حرمت أجيال بحالها من أبناء الهامش، من فرص التأهيل والتدريب المتكافئة، اوصدت في وجوههم أبواب التنافس الحر للوظائف العامة ، ولم تتح لهم حتى فرص العمل الطوعي المجاني بغرض اكتساب الخبرات، حتى الذين انتسبوا للحزب الحاكم، ميزوا في فرص الابتعاث الخارجي، وتخطتهم وتخطاهم الترقي الوظيفي ، بوضع سقوفات وظيفية لهم Glass ceiling الأمر الذي خلق واقع فاقد وظيفي وتأهيلي مُر داخلياً وخارجياً، والحال كذلك، حرمت البلاد من قدرات ومواهب محتملة لغالبية مكونات المجتمع السوداني، في عصر يعتبر Intelligence Assets اغلى الأرصدة للشعوب المتطورة والمتطلعة للتطور على السواء.

على المستويين الجيني والجندري، حتى الآن لم يثبت العلم، وجود جنس بشري يتمتع بتفوق ذهني، والفرق يكمن فقط في الإرث المعرفي ومناهج التعليم، ووتائر التدريب، عليه، يعتبر التنميط الجماعي group labeling والإحكام الانطباعية ما هي إلا ذرائع مفضوحة للتمييز والإقصاء الوظيفي ، وكمآل منطقي لهكذا حيف، انعكس هذا الواقع المختل سلباً على نوعية الخدمات التي يضطلع بها أبناء الهامش في مجتمعاتهم حالياً وسيتمر بذات المستوى مستقبلياً ما لم يتم تداركه بشكل مكثف. وسيما وأن know How هي المحك الحقيقي لمن يرغب في خدمة الآخرين ، والكثير من الشئون العامة اضحت لا تحتمل الاجتهاد الفردي لإنجازه بالطريقة المثلى.

ومما زاد الواقع مرارةً، أن فرص التأهيل والتدريب ظلت لما يقارب الثلاثة عقود خاضعة لمعايير مختلة ومحصورة في فئات مجتمعية معينة، رغم ذلك أن الكادر المؤهل والمدرب يستنكف العمل بالهامش متى ما "تعلموا الزيانة على رؤوس اليتامى" لذا فقد أصبحت الطبابة مركزية والتعليم والمحاماة كذلك، وهي احدى وسائل تدمير أطراف البلاد وتكريس المركزية الشاملة.

قصة الشاب "كن دربوني" شبيه مع الفارق بقصة حياة العالم البارع توماس أديسون، فقد رآه الجميع طفلا جاهلا ومثيرا للمشاكل، متخلفا بدرجة امتياز، مجنونا بمرتبة الشرف. لم يكمل ثلاثة أشهر في المدرسة حتى طردوه، حيث أن مستواه لم يرق لمعلمه الذي ضاق به ذرعا، وأرسل معه برقية لأمه يقول فيها أن ولدها متخلف، ولا يستحق البقاء في المدرسة.

توماس أديسون في نظر الجميع فاشلا ومتخلفا، إلا في نظر أمه، الوحيدة التي آمنت بقدراته، وبعد خروجه من الدراسة عكفت على تلقينه ما هو مهم له، فأطلعته على تاريخ العلماء ومشوارهم نحو النجاح، وكان دورها كبيرا في خلق جو ملائم لمستقبله حسب ميوله المعرفي. من أجل النجاح وإثبات أنه عبقري، عكس ما كان يظنه الجميع كانت الأم نعم الدافع ونعم السند لأبنها ، بالإضافة إلى أن أديسون كان إيجابيا بما يكفي، حيث كان يعمل ببيع الجرائد ليجني المال، ويشتري الكتب ويساعد نفسه بنفسه دون أن يمد يده لأحد، واستمر على ذلك، وكان شديد الإصرار على حلمه، وقرأ كتبا كثيرة وبهذا كون معرفة كبيرة للغاية جعلت منه مستعدا ليكون عالما. ولكن لا يجب أن نغفل بأن أديسون أيضا كان ضعيفا في بعض المواد كالرياضيات، أو بالأحرى لم تكن تروقه كثيرا.

مرت السنين وبدأ أديسون في إثبات ذاته، يوما بعد يوم، ومع ذلك كان لا يزال هناك من يشكك في أفكاره، وعندما بدأ تجاربه بخصوص المصباح الكهربائي منهم من ازجي له بنصيحة مفادها عليه ألا يضيع وقته في أمور تافهة لأن الناس يكتفون بضوء الشمس، ألا انه سخر منهم كما كانوا يسخرون منه.

بفضل المثابرة والسند المعنوي والمادي اثمرت اختراعات التلميذ الفِشِل في نظر معلميه ما يفوق الألف اختراع، اهمها المصباح الكهربائي، أما الاختراع الأكثر عبقرية كان المسجل الصوتي.

قصة نجاح توماس أديسون أبهرت الإنسانية واجبرت الجميع على عدم الركون على التفوق الاكاديمي كمعيار او مؤشر للنبوغ البشري وبددت تسليم أولياء الأمور المطلق لإحكام المؤسسات التعليمية ، وجعلتهم يقرون بأن الإخفاق الدراسي ليست نهاية التاريخ وأن المجد والخلود لها طرائق قِددا يتوجب البحث عنها بدءاً باكتشاف الذات.

وفي السياق ذاته ، تناولت الصحف البريطانية منذ فتره ، قصة شاب خليجي ارسلته عائلته للدراسة بإنجلترا ، فشل في اجتياز الاختبارات الاساسية لبدء دراسته الجامعية .. ضاق ذرعاً بنفسه والأكاديميات وضغوطات عائلته، إلتحق للعمل في مجال تدوير النفايات "يعني عامل بلدية" والأجور في هذا المجال لا يزال مرتفعاً ، ثابر هذا الشاب في هذا العمل الشاق والمقرف في نظر مجتمعه ، انزوي عن أنظار زملائه وانقطع عن عائلته ، دأب في عمله إلى أن وصل مشرف نظافة بالمجلس البلدي ، وادّخر قرش على قرش مكنه من إنشاء مصنع لتدوير النفايات هو الأول من نوعه (كقطاع خاص) في بلده مستفيداً من خبراته والآن اصبح من اصحاب الثروات يشار له بالبنان.

والصدفة وحدها صنعت من الراعي الصغير "السوداني" مانوت بول من منطقة قوقريال بولاية بحر الغزال الهامشية إلى عملاق كرة سلة ونجم عالمي رفيع المقام جلب المفخرة لمواطنه. هذا الموهوب أضاف معنىً لحياة الشهرة والمساهمة الإنسانية، فقد شيّد عشرات المدارس في جنوب السودان قبل رحيله عام 2010 ولا يزال منظمة سودان صن رايز التي اسسها قبل رحيله مستمرةً في ذات الجهود ، ومانوت بول لم يدخل مدرسة قبل هجرته إلى أمريكا، واستمر يرعي الابقار حتى بلغ عمره خمس عشرة سنة.

هنالك الآلاف أمثال مانوت بول ضاعت مواهبهم في الهامش جراء الإهمال العفوي و المقصود وهنالك العديد ممن ظلمتهم معايير التقييم الخاطئ في نظمهم التعليمية وضيّع مستفبلهم ضيق المواعين المهنية وقتل قدراتهم عوز الدعم المعنوي ممن حولهم واضرت السلوك السلبي لمجتمعاتهم بثقتهم في أنفسهم.

عدم تكافؤ الفرص سمة النظم القائمة على الامتيازات لا على الحقوق وعلى مرجعية الولاء لا على حكم القانون وعلى الغلبة والقهر لا على التعاقد والتواثق وعلى الغطرسة و القوّة لا على حقوق الإنسان وعلى الاحتكار لا على التنافس وعلى التطرّف والطغيان لا على التسامح والاعتدال وعلى الشمولية لا على التعددية.

تكافؤ فرص التأهيل والتدريب ليس مجرد مطلب اخلاقي بقدر ما هو ضرورة تنموية واجتماعية، يتبلور في مبدأ تقليل الفجوة الجهوية/الإثنية والجندرية بين أبناء الوطن الواحد في كافة المجالات وغيابه يسهم في اتساع الرقعة بين واقع المجتمع ونظم العمل فيه. بتحقيق مبدأ التكافؤ تتحقق المساواة في مكونات المجتمع ويتبلور الانتماء إلى الأمة وتختفي الكراهية والغبن وتتفتح آفاقا رحبة للإبداع الإنساني ويتقلص التفاوت، فلتتكافأ الفرص ثم لكل مجتهد نصيب والجميع من أبناء السودان "كن دربوهم بنفعوا" البلد.

للاطلاع على المقالات السابقة:

http://suitminelhamish.blogspot.co.uk

//آفاق جديدة//



  • Comments(0)//kurdofan.kordofan.co.uk/#post21

لغز معادلة اللحوم: 100 مليون رأس من الماشية على 30 مليون نسمة

BlogPosted by KDF Fri, November 23, 2012 22:52:18

نُشر هذا المقال فى أكتوبر 2011 ولكن رأينا إعادة نشره مع تعديلات طفيفة لأن الحالة الإقتصادية فى السودان لم تتغير بل تدهورت بصورة مذهلة عن ما كانت عليه من قبل عام. أقرت الجمعية السودانية لحماية المستهلك، بفشلها في توفير خراف الأضاحي بسعر (500) جنيه، وطالبت المواطنين بالتأني في شراء الخراف قبل العيد بيوم (الوقفة او اليوم الأول) لأن هناك أعداد كبيرة من الخراف تحركت من مناطق الإنتاج الى الخرطوم (صحيفة الرأى العام). هذه مبادرة طيبة للإعتراف بالخطأ، لكن كان يحب على اللجنة دراسة الأسباب الرئيسية فى عدم توفر الخراف بالأسعار التى طرحتها فى بلد تجوب بواديه 100 مليون رأس من الماشية. هذا المقال يحاول حل هذه المعادلة الحسابية البسيطة فى ظروف السودان المعقدة التى تشبه إلى حد كبير معادلة غير موزونة الأطراف، ثمثلها الحكومة الإلكترونية من جهة وأصحاب الماشية والرعاة الذين ما زالوا أسرى وسائل إنتاج القرن السادس عشر من الجهة الأخرى. إذا صدقت تقديرات تعداد البشر والماشية فى السودان الشمالى، يعادل نصيب الفرد أكثر من ثلاثة راس من الماشية، كافية لتوفير الأضحية واللحوم والألبان ومنتجاتها من الزبادى والسمن والأجبان (البيضاء، الصفراء، المضفرة، الرومى، الحلومى والبقرة الضاحكة!). السؤال الجوهرى الذى يبحث عن إجابة هو: لماذا لا يكفى إنتاج 100 مليون رأس من الماشية 30 مليون نسمة؟

ينتج السودان 700 ألف طن مترى من اللحوم فى العام (340 ألف من الأبقار، 200 ألف من الماعز و 160 ألف من الضأن) بينما يستهلك الفرد 20 كيلو من اللحوم فى العام (10 بقرى، 8 ضأن و2 دجاج) أقل من تقديرات منظمة الصحة العالمية للفرد فى الدول النامية البالغ 30 كيلو فى العام. كما يعتبر هذا أقل من إستهلاك الفرد فى الدول المستوردة للحوم السودانية، إذ يستهلك الفرد المصرى 22 كيلو والسعودى 54 كيلو فى العام. يبلغ أعلى معدل إستهلاك اللحوم فى أفريقيا فى دولة الجابون (54 كيلو) بينما تتربع الولايات المتحدة الأمريكية على قمة أعلى معدلات الإستهلاك فى العالم (125 كيلو). تضاعف إستهلاك الفرد للحوم فى خلال الخمسين عاماً الماضية فى غالبية دول العالم بإستثناء السودان حيث إرتفع الإستهلاك كيلو واحد عن ما كان عليه فى عام 1961 .

أما بالنسبة للألبان ينتج السودان 7 مليون طن فى العام، 72% من الأبقار و 20% من الماعز و7% من الضأن و1% من الإبل. بينما يبلغ إستهلاك الفرد 19 لتر (رطل) من اللبن فى العام، أقل بكثير من تقديرات منظمة الصحة العالمية للدول النامية البالغ 50 لتر. هذا إذا وضعنا فى الإعتبار بأن أعلى مستوى الإستهلاك العالمى فى دولة يوروغواى يبلغ 230 لتر من اللبن للفرد فى العام. هنا لا بد من الوقوف عند السؤال الجوهرى الثانى، أين يكمن خلل هذه المعادلة؟ فى الماشية، أم أصحاب الماشية، أم فى سياسات الحكومات السودانية؟

أولاً، ذكرنا فى مقال سابق أن راس الماشية، البقرة على سبيل المثال، هى وحدة إنتاجية متخصصة لإنتاج اللحوم أو اللبن إذ تقوم بإستهلاك مدخلات إنتاجية (أعلاف) ذات قيمة إقتصادية قليلة لتحويلها إلى منتجات ذات فوائد عالية إقتصادياً وغذائياً. البقرة التى تنتج أقل من 12 لتر فى اليوم تُعتبر بأنها غير مجزية إقتصادياً فى أوروبا وتنتهى حياتها فى المسلخ. مثل هذه البقرة تُصنف بأنها عالية الإنتاج فى السودان خاصة عند مقارنتها مع بقرة البقارة المتنقلة فى كردفان التى تنتج 3 لتر لبن فى اليوم. إذ تبذل الماشية من الإبل، الأبقار والأغنام فى بوادى دارفور، كردفان، النيل الأزرق وشرق السودان طاقاتها الإنتاجية فى الترحال بحثاً عن الأعشاب الخضراء فى أشهر الخريف الثلاثة لتواصل بقية العام سعياً وراء الحشائش الجافة ذات القيم الغذائية المتدنية وقد تنعم بشرب الماء النظيف مرة واحدة كل يومين. لكى تتأقلم هذه الماشية على حياة الضنك فى بلاد السودان كان لابد لها من تبديل المورثات الجينية الناتجة للحوم والألبان بمورثات تساعدها على تحمل الجوع والعطش والأمراض لكى تتكاثر وتحافظ على نسلها من الإنقراض. فبأى حق توعد جمعية حماية المستهلك الطبقة المقتدرة فى العاصمة المثلثة بتوفير الأضحية بأسعار تناسب دخلهم الأسرى، مع العلم بأن كافة الحكومات السودانية منذ الإستقلال لم توفر لهذه الماشية أدنى المقومات الإساسية للإنتاج.

ثانياً، ما زال إنتاج اللحوم فى السودان يعتمد بصورة أساسية على الرعى المتنقل الذى يمارسه أصحاب الماشية (الرعاه) الذين قد تصل نسبة الأمية بينهم إلى أكثر من 90% وما زالوا أسرى لوسائل الإنتاج البدائية ولم تشملهم الطفرة الهائلة التى إنتظمت العالم الحديث. بل يكمن الخلل أيضاً فى سياسات الحكومات المركزية والإقليمية والجامعات ومراكز البحوث البيطرية والزراعية التى لم تهتم بتعليم الرعاة وأصحاب الماشية وسائل الإنتاج الحديث، وما زال بعض المسئولين أسرى للعقلية البدوية التى تهتم بالكم وليس النوع.

وأخيراً، فشلت كل الحكومات فى تطوير نظم الإنتاج الحيوانى وسط البدو. وهنا لا بد من الإشارة لبعض الحلول الجذرية لتطوير وسائل تربية الماشية وذلك بزيادة ورفع قدراتها الإنتاجية، ويمكن أن يتم هذا بوضع سياسات واضحة فى حقوق ملكية الأراضى الفردية والجماعيةً مما يقود إلى إستقرار الرعى المتنقل. تحسين سلالات الماشية بإستيراد مورثات جينية ذات إنتاجية عالية للحوم والألبان مع الحفاظ على الخصائص الأساسية الملائمة للبيئة السودانية. تكثيف الإرشاد الزراعى بإستخدام البرامج التلفزيونية والإذاعية لتوعية وتعليم أصحاب الماشية النمطيين الوسائل الحديثة لتربية الحيوان بالإضافة لترغيب مربين جدد من خريجى الجامعات فى مجالات الزراعة، الإنتاج الحيوانى، الموارد الطبيعية والإقتصاد الزراعى وذلك بالتحفيز الجاد بملكية الأراضى الزراعية والتمويل وتخصيص نسبة من الميزانية العامة لدعم المنتجين لضمان الحد الأدنى من تغطية مقومات الإنتاج. لقد مرت دول عديدة بنفس التجربة التى يعيشها السودان الآن ولكنها نجحت فى إستغلال وسائل النهضة الصناعية والزراعية لتحقيق طفرات فى الإنتاج الزراعى والحيوانى جعلها فى مأمن من الفجوات الغذائية والمجاعات. لا بد لنا من الإقتناع بأن هذا النهج من الرعى وحياة البدو لن يدوم طويلاً وسوف يزول مثلما زال فى شمال أفريقيا والجزيرة العربية وفى أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. خاصة بعدما إنحصرت المراعى بين الصحراء شمالاً والسافنا الغنية الملتهبة بنيران الحرب جنوباً، وأضحى أمل الرحيل إلى بحر العرب ومراعى جنوب السودان الخضراء عبر الحدود المشتعلة والحروب والعداء والغبن الذى تراكم على مدى عشرات السنين أقرب لأمل عودة بدو الجزيرة العربية لرحلة الشتاء والصيف.

يعتبر إستهلاك الفرد فى العام من البروتين والسُعرات الحرارية أحد مؤشرات الحالة الصحية للدولة ويدخل ضمن مؤشرات قياس مستوى الحياة بالإضافة إلى التعليم، الثروة، الأمن، البيئة والديمقراطية. ما زال السودان قابع فى ذيل قائمة العالم فى تقييم مستوى الحياة لعام 2011، فى المرتبة 133 متفوقاً فقط على أفريقيا الوسطى، تشاد، أفغانستان والصومال. الآن نحن فى أمس الحاجة لثورة زراعية حقة عمادها البحث العلمى والتطبيقى ونقل المعرفة والتقنية من مراكز البحوث إلى الحقل والبادية مع تطويع تجارب دول آسيا وأميريكا الجنوبية لتواكب البيئة المحلية. وأخيراً لا بد من الحرص على إستخدام عبارة أن السودان سلة غذاء السودانيين أولاً، إلى أن يتم إستبدال الذرة بالقمح أو الأرز كغذاء رئيسى للإنسان وتوفيربقية المواد الغذائية لتكون فى متناول كل قروى حسب معايير منظمة الصحة العالمية والعمل على رفع مستوى المعيشة والتحررمن تهديد المجاعة التى تطرق أبوابنا بين عام وآخر، والتحررأيضاً من الإعتماد على المنظمات الخيرية فى تغذية ربع سكان البلاد.

الإحصائيات مصدرها منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة.

د. أحمـد هاشـم

  • Comments(0)//kurdofan.kordofan.co.uk/#post20

التعدين فى البحر الأحمر: نعمة للسودان والسعودية أم نقمة للشعاب المرجانية

BlogPosted by KDF Sun, October 14, 2012 21:29:05

بدأت شركة حقول الماس المحدودة الكندية بدراسة جدوى إمكانية إستخراج المعادن من البحيرات الحرارية فى البحر الأحمر على عمق 2000 متر. وذلك بعد دراسة نشرت فى مارس 2011 من قبل معهد كيل للإقتصاد العالمى وقدرت أن قيمة المعادن مثل الفضة والنحاس والزنك تصل إلى أكثر من 8 بليون دولارفى بحيرة أتلانتيس. تبلغ مساحة البحر الأحمر 450 ألف كيلومتراً مربعاً ويحوى بيئة متميزة من الأسماك المتنوعة، الشعاب المرجانية، اللافقاريات، الأعشاب البحرية، العوالق النباتية والباكتيريا بالإضافة إلى تميز القاع بحوالى 25 بحيرة ساخنة عالية الملوحة وتنبعث منها كميات ضخمة من غازات الهيدروكربونات مثل الميثان والكبريت. ركزت دراسة الشركة الكندية على أكبر البحيرات، أتلانتيس (أتلانتيس تو ديب) التى تقع على عمق 2200 متر وتغطى مساحة 60 كيلو متر مربع، وتتميز بإرتفاع الضغط والحرارة التى تصل إلى 68 درجة مئوية وتزيد نسبة الملوحة فيها إلى أكثر من 7 مرات عن مياه البحر. تحوى هذه البحيرة تركيزات عالية من المنجنيز، الحديد، الكادميوم، المولبيدينوم، الكوبالت، النحاس، النيكل، الرصاص والزنك.

بدأت فكرة تعدين أعماق البحر الأحمر فى عام 1970 بالتعاون بين الحكومة السودانية وشركة التعدين الألمانية التى أخذت عينات من رواسب أعماق بحيرة أتلانتيس لتحليلها ومعرفة نوعية وكمية المعادن. لم يستمر هذا التعاون طويلاً نسبة لإرتفاع تكلفة التعدين فى أعماق البحار وإنخفاض أسعار المعادن فى الثمانينيات، ونتج عن ذلك تبرع الشركة الألمانية بالرواسب لمركز هيلموليتز لإبحاث المحيطات (كيل). فى عام 1974 شكلت الحكومتان السودانية والسعودية لجنة مشتركة لإستغلال المعادن فى قاع البحر الأحمرلأنه ليس من السهل تحديد الحدود الوطنية فى قاع البحر، لكن الإتفاقية لم تحدد تفاصيل تقاسم العائدات وتوزيع فرص العمل والفوائد التى قد تنتج من هذا التعاون. تجدد الإهتمام بإستغلال معادن البحر الأحمر بعد إرتفاع أسعار المعادن نتيجة لزيادة الطلب من الإقتصادات الناشئة فى الصين والهند، وفى عام 2010 تحصلت الشركة الكندية لحقول الماس المحدودة بالشراكة مع شركة منافا للتجارة الدولية السعودية على تراخيص من السودان والسعودية للتنقيب فى بحيرة أتلانتيس.

تثير إتفاقية التعاون التى وقعت فى عام 1974 بين السودان السودان والسعودية عدة تساؤلات. أولاً، شكك بعض القانونيون الدوليون ما إذا كان السودان كدولة فقيرة سوف يستمتع بأى مزايا خاصة لوقوع حوض أتلانتيس فى حدوده الوطنية وذلك نظراً لهيكل اللجنة المشتركة التى لم تنص على توزيع عادل ومنصف للمنافع الناشئة من إستغلال المعادن فى عدة نواحى. ثانياً، عدم وجود شركة سودانية مساهمة فى عمليات التنقيب، كما أبدت البنوك السعودية رغبتها فى تمويل عمليات التنقيب بتكلفة تصل إلى مئات الملايين من الدولارات. ثالثاً، كيفية تقاسم الفرص التى توفرها أعمال التعدين وإستخدام التقنيات الحديثة مثل الوظائف ذات الرواتب العالية للعلماء، الفنيين، العمال المهرة والسكان المحليين على حد سواء. رابعاً، من الناحية العملية هنالك مخاوف بأن يتحصل العلماء السعوديون على المناصب القيادية والإدارية لكونهم أفضل تدريباً من نظرائهم السودانيين من جراء تحسين نوعية التعليم العالى فى السعودية. وأخيراً، ركزت الجامعات السودانية على دراسات الجيولوجيا الأرضية فقط مثل التنقيب عن إحتياطات النفط، لكن فى المقابل ركزت الجامعات السعودية مثل جامعة الملك عبد الله على دراسات إستكشاف الجيولوجيا والبيئة البحرية.

تحتوى البحيرات الساخنة فى قاع البحر الأحمر على تنوع فريد من الأحياء الدقيقة التى لم تشملها الدراسات العلمية نسبة لصعوبة الحصول على عينات من الرواسب فى هذه البيئة العميقة وعدم وجود مراكز متخصصة لدراسة الأحياء البحرية فى الدول المطلة على ساحلى البحر الأحمر بإستثناء جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية الحديثة. أظهرت دراسة نشرت فى أغسطس من هذا العام فى دورية علمية (بلوس ون) بواسطة باحثين من الجامعة الأمريكية فى القاهرة أن الباكتيريا التى تعيش على سطح بحيرة أتلانتيس المعدنية فى مقاطع غاز الكبريت تلعب دوراً مهماً فى أكسدة غاز الميثان وتساهم بذلك فى خفض الإحتباس الحرارى، كما تمثل مثل هذه الباكتيريا مصدراً مهماً فى صناعات التقنية الحيوية الطبية والصناعية نسبة لقدرتها على تحمل درجات الحرارة العالية. أبدى بعض العلماء مخاوف من تأثير التنقيب على بيئة البحر الأحمر فى المياه العميقة والسطحية. وقد وعدت شركة حقول الماس الكندية المحدودة أن تشمل الدراسة الجارية الآن على تقييم الأثر البيئى على الأحياء الدقيقة على سطح البحيرات الساخنة وسيتم إختيار نظام للضخ يتجاوز الأحياء الدقيقة والبحرية فى المياه العميقة والسطحية.

أهم تساؤل أثارته إتفافية التعاون بين السودان والسعودية لإستغلال كنوز البحر الأحمر البيولوجية والكيمائية والفيزيائية هو الفارق الكبير الذى يزداد كل عام بين القدرات المهنية والتقنية للعلماء السعوديين مع نظرائهم السودانيين. فى خلال الثلاثة عقود الماضية تطور التعليم العالى فى السعودية بصورة هائلة من خلال توفير أحدث التقنيات والمختبرات والتدريب والتعاون المشترك مع كبرى الجامعات العالمية مع الإعتماد المتزايد على اللغة الإنجليزية فى التعليم والبحث العلمى. فى المقابل تدهورت البنيات العلمية للجامعات السودانية قديمها وحديثها مع التبنى المتزايد للغة العربية فى الدراسة والبحث العلمى، وأدى هذا إلى الإنغلاق على الذات ومحدودية فرص التدريب وتبادل الخبرات والتعاون العلمى مع كبرى الجامعات العالمية. ظهر التفوق العلمى السعودى جلياً فى مقدرات مركز أبحاث البحر ألأحمر بجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية الذى يهتم بوضع أساس علمى لإستدامة بيئة وجيولوجيا البحر الأحمر بهدف إستغلال خيرات البحر الإقتصادية والصناعية والطبية. قام المركز برحلتين إستكشافيتين للبحر الأحمر فى عامى 2008 و 2010 هدفت إلى دراسة الأهمية الإقتصادية والبيئية للبحيرات المائية الساخنة وبيلوجيا الشعاب المرجانية وذلك بالتعاون مع الجامعة الأمريكية بالقاهرة، معهد وددز هول لعلوم المحيطات، جامعة هونغ كونغ للعلوم والتكنلوجيا والمركز الإغريقى للبحوث البحرية. ما يدعو للقلق هو الغياب التام للجامعات ومراكز البحوث السودانية فى دراسات البحر الأحمرمما قد يؤثر سلباً على التوزيع العادل والمنصف للمنافع الناشئة من إستغلال المعادن فى قاع البحر.
Images, Resorces Policy 2011; and Diamond Fields International
د. أحمـد هاشـم

  • Comments(0)//kurdofan.kordofan.co.uk/#post19

التمباك السويدى: هل يقلل السرطان ويدعم دخل مزارعى دارفور؟

BlogPosted by KDF Sun, September 30, 2012 15:41:02

دار لغط كثير حول علاقة تعاطى التمباك بسرطان الفم والبلعوم وتصنيفه ضمن المخدرات فى قرار وزير الصحة بحظر إستخدام التمباك فى ولاية الخرطوم وفق قانون مكافحة التبغ 2012م، الذي تمت اجازته من قبل مجلس تشريعى ولاية الخرطوم (الصحافة). هذا القرار وتوقيته يقود إلى عدة أسئلة أهمها، هل تدرى وزارة الصحة وبروفيسورات الإنقاذ الفرق بين المواد المسببة للسرطان (المسرطنة) فى التبغ بعد حرقه للتدخين مقارنة مع التبغ الرطب المستخدم فى التمباك (السف) أو المضغ عند الأمريكان كما فى أفلام الكابوى؟ والسؤال الثانى والأهم هل يقع هذا الحظر وفق حملة حكومة المؤتمر الوطنى لإفقارما تبقى وصمد على الأرض من مزارعى دارفور مثلما حصل لتجار وملاك الأراضى فى سوق مواسير الفاشر؟

هذا المقال يحاول الإجابة بطريقة علمية على علاقة التمباك بسرطان الفم والطريقة الأفضل لإنتاج تمباك خالى من المواد المسرطنة. أدخل بذورنبات التبغ إلى دارفورالشيخ حسين ود عمارى الأزهرى من مصر فى بداية القرن التاسع عشر وهو غالباً من الصنف التركى (الشرقى) الذى إنتشر فى عهد الإمبراطورية العثمانية ويتميز بالأوراق الصغيرة والرائحة الحادة. المادة الأساسية فى التبغ هى النيكوتين التى يستخدمها النبات فى محاربة الحشرات والحيوانات وإستغلها الإنسان كمادة منشطة وليست مخدرة وتقود إلى الإدمان وهى أقرب إلى مادة الكافين فى الشاى والقهوة. يرجع تاريخ علاقة الإنسان بالتبغ إلى القرن الخامس عشر فيما يعرف اليوم بجزر هايتى وإنحصر إستخدامه بالشم (السعوط). أدخلة رحالة فرنسى لأوروبا لعلاج الصداع المزمن وإنتشر وسط النخبة وأشهر متعاطيه فى القرن التاسع عشر، نابليون، الملك جورج الثالث وبابا الفاتيكان بندكت الثامن. ما زال السعوط مستخدم فى جنوب السودان، نيجريا وجنوب أفريقيا، كما ورد ذكره فى رواية الكاتب النيجيرى الشهير شينوا أشيبى "عندما تتساقط الأشياء". يتحول التبغ إلى عدة مواد مسرطنة بعد حرقه كما فى التدخين، أو تعرضه لدرجات حرارة النار والدخان عند تجفيفه و معالجته كما فى تبغ المضغ الأمريكى. فى العادة تتم معالجة أوراق التبغ بعد حصادها بعدة طرق لتجفيفها وتركيز النكهة على حسب الإستخدام فى السجائر، السجار، المضغ، السعوط أو التمباك.

ما هى الحقائق العلمية التى تدعم عدم سرطنة التمباك السويدى؟ قامت السويد بتحويل السعوط (الشم) إلى التمباك الرطب(السف) فى القرن التاسع عشر وتنتجه الآن شركة الكبريت السويدية. حظر الإتحاد الأوروبى تعاطى التمباك فى عام 1992 بعد أن خلصت دراسة علمية لمنظمة الصحة العالمية فى عام 1985 أن تعاطى التبغ فى الفم مسبب للسرطان. لكن بعد عدة دراسات حديثة قررت لجنة التبغ فى منظمة الصحة العالمية بأن أدلة الدراسة المذكورة أعلاه غير حاسمة بالنسبة للعواقب الصحية والسرطانية للتمباك. يستثنى الحظر الأوروبى السويد ومجموعة الرابطة الأوروبية للتجارة الحرة وتشمل النرويج، آيسلندا، سويسرا وليشتناستاين. أثبتت عدة دراسات علمية حديثة وعشرات الدراسات من السويد بأن التمباك السويدى خالى من أى مواد مسببة للسرطان نسبة لطريقة تجفيف ومعالجة التبغ والأملاح المضافة إليه. إذ يعالج التبغ بعملية البسترة والبخارثم يضاف إليه خليط أملاح غير مسرطنة أهمها كربونات الصوديوم. ثبت علمياً بأن التبغ المعالج بالنار أو الدخان (للمضغ فى امريكا) يحول بعض بروتين التبغ إلى مادة مسرطنة ولكن هذا التحويل لن يتم عند معالجة صفق التبغ بالبخار على الطريقة السويدية. اثبتت دراسة لاحقة لمنظمة الصحة العالمية فى عام 2008 أن السويديون لديهم أدنى معدل للإصابة بسرطان الرئة فى أوروبا، وأدت نتائج هذه الدراسة إلى إزالة بطاقة التحذير من عبوات التمباك من عبارة "يمكن أن يسبب السرطان"، إلى عبارة " قد يؤثر سلباً على صحتك". لهذه الأسباب الصحية إنتشر تناول التمباك فى أمريكا كبديل للتدخين وبدأت شركات التبغ الكبرى فى إنتاجه مثل فيليب موريس ومارلبورو (ماركة الجمل). والآن دعت بعض الحكومات الأوروبية برفع الحظر عن التمباك السويدى لأنه أقل ضرراً من السجائر سواء للمدخنين أوالذين من حولهم (التدخين السالب) ونسبة للفوائد البشرية والإقتصادية فى تعاطيه كبديل للتدخين.

ويبقى السؤال الجوهرى كيف يمكن نقل أو تبنى التجربة السويدية فى السودان للمساهمة فى تقليل نسبة سرطان الفم وتعاطى السجائر وإنعاش المحصول النقدى الوحيد الذى بقى لبعض مزارعى دارفور؟ على حسب علمى وتجربتى الشخصية، إذ ربطنى تخصصى فى الأحياء الدقيقة المسببة لأمراض إلتهابات الفم والجهاز الهضمى بعدد من الباحثين وأطباء الأسنان السودانيين العاملين فى أوروبا والسويديين. بدأ نقاش الأسئلة أعلاه فى مجموعة صغيرة من الباحثين السودانيين وأطباء الأسنان فى مؤتمرالرابطة العالمية لأمراض الأسنان فى مدينة قوتنبرغ السويدية الذى صادف أفتتاح مصنع للتمباك فى عام 2003 وكان عميد كلية طب الأسنان بجامعة الخرطوم المشارك الوحيد من السودان. إستمر إهتمامى بعلاقة التمباك السودانى بالسرطان فى المحافل العلمية وكان آخره فى منتصف سبتمبرالحالى فى مدينة هلسنكى حيث أكد أشهر أخصائى فى سرطان الفم بأن طريقة معالجة أوراق التبغ والأملاح المضافة هى السبب المباشرللسرطان وليس التبغ فى حد ذاته. كان الإقتراح الأول للمجموعة السودانية أعلاه هو أن تبادر الشركة السويدية ببناء مصنعاً للتمباك فى السودان إذا توفرت فرص الإستثمار فى هذا المجال. لكن مع مرور الزمن توصلت إلى قناعة بأن هذا الإقتراح ليس عملياً فى السودان وقد يحرم صغار التجار من العمل خاصة مع عدم وجود إحصاءات دقيقة عن حجم تجارة التمباك. لكن الإقتراح الأقرب للواقع السودانى هو إستيراد أملاح التمباك من السويد وإستخدامها بدل العطرون، مع الدعم الحكومى لأسعارها لتشجيع وتدريب التجار على الطريقة الصحية لتخمير التمباك فى المرحلة الأولى. وتشمل المرحلة الثانية تدريب المزارعين على أفضل الطرق للحصاد وتجفيف ومعالجة أوراق التبغ مع إجراء الدراسات عن حجم وإستخدام التمباك ومعرفة الأملاح أو العناصر المسرطنة فى العطرون المستخدم حالياً.

درجت العادة منذ عهد النميرى عندما يظهر أى خلاف مع أهل دارفور أن يتم تهديدهم بحرمانهم من سوق التمباك فى العاصمة ووسط السودان. ويأتى هذا الحظر على نفس الشاكلة وإعادة صناعة التاريخ، أما إذا كان زير الصحة محقاً فى تخفيض نسب السرطان فى ولاية الخرطوم عليه أن يبدأ بحظر شركات السجائر المسبب الرئيسى لسرطان المدخنين وغيرهم. بالطبع لن تُقدم الحكومة الحالية بأى عمل يدعم إقتصاد دارفور، لكن يبقى الأمل فى حكومات المستقبل والمهتمين المخلصين بصحة المواطن السودانى وتوفير فرص إقتصادية أفضل لمزارعى الحيازات الصغيرة لدعم الإقتصاد والإستقرار فى دارفور. هذا بالطبع سوف يساهم فى الحد من إنتشار أمراض السرطان التى يسببها تعاطى التمباك المحلى والتدخين على حد سواء. إذا توفرت الإرادة السياسية يمكن دعم مثل هذه المشاريع الصحية من المنظمات العالمية المهتمة بصحة الأنسان ومحاربة السرطان فى الدول النامية.

د. أحمـد هاشـم

  • Comments(0)//kurdofan.kordofan.co.uk/#post18
« PreviousNext »